منتدى محبي المنشدة رغد الوزان

الامورة رغد


    كثرة المقالات

    شاطر
    avatar
    رغد رغودة احلى بنوتة

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 20/06/2010
    العمر : 21
    الموقع : السلطنة

    كثرة المقالات

    مُساهمة  رغد رغودة احلى بنوتة في السبت يوليو 31, 2010 12:04 pm

    center]كثرة المقالات "الهبلة" عن طيور الجنة "الأبلة"
    بقلم :عبدالقادر زين الدين


    بداية ، لمن لا يعرف معنى "الأبلة" ، هي كلمة دارجة في بعض الدول لمناداة
    المعلمة أو الأخت الكبرى .. وهذا ما يجب أن يعترف به الجميع ظاهراً ،
    فأنا أكاد أجزم أنهم مقرّون به باطناً : طيور الجنة هي المعلمة والأخت
    الكبرى التي فرضت نفسها بذلك .. والفضل لله عز وجل فله الحمد والشكر.

    بعد أن كان هناك فقط مقال واحد في صحيفة أردنية محلية ، احتوى في ذيله على
    فقرة صغيرة ذكرت وجهات نظر عن سلبيات القناة توجتها بخطأ كبير ، وبعد أن
    رددنا عليه واعتذرت الصحيفة أشد الاعتذار و كالت لكاتب المقال أشد التوبيخ
    (حسب ما وصلنا) فلهم الشكر والتقدير على ذلك ، بدأت تتوالى و تتزايد
    المقالات التي إما تتظاهر بالنصح لتقع في مطب الجهل الواضح و تتقوّل على
    القناة بما هو ليس فيها ، وإما أن تهاجمها علانية بما هو أيضاً ليس فيها بل ولا
    يخفى على أصغر طفل يتابع القناة أنه مجرد هجوم غير مبرر ولا منصف ولا
    عقلاني وكأنه انفجار في وجه إبداع القناة الذي يغيظ ... لن أقول الكفار
    كي لا أقع في نفس ما وقعوا فيه ، غفر الله لنا ولهم وأصلح حالنا وحالهم.

    كنت أود من كل قلبي أن أرد الهجوم بهجوم أعنف ، لكن ماذا استفدنا وقتها؟
    نحن نعتب على من ينتهج منهج الهدم بدلاً من الإصلاح ، فلنكن نحن أول من
    يطبق هذا الاستبدال المطلوب من الجميع .. سأحاول أن أكون ألطف ما
    يكون على تلك المقالات..كما سأتجنب التشهير بالأسماء رغم أن الأمر واضح
    للجميع للأسف بسبب انتشار تلك المقالات.

    أول ما ظهر لنا مفاجئاً الجميع كانت "تحذير الشيخ فلان الفلاني من قناة طيور
    الجنة" طبعاً اكتسب هذا الشيخ شهرة عالمية من وراء "تحذيره" فكل من
    هم أعلم وأكبر وأقدر وأشهر منه لم يقولوا كلمة تسيء للقناة ، وهو قال قولاً
    عظيماً فيها ، فسمع القاصي والداني باسمه و حفظوه عن ظهر قلب من كثر نسخ
    "تحذيره" في المنتديات .. والله أعلم بالمقاصد! حسناً ، لست أدري
    ما الذي دعا هذا الشيخ إلى وصف القناة بمسمى "طيور النار" وهذا حكم ليس
    هيّناً من رجل يحمل دكتوراه في الشريعة ويفترض أن يكون من أهل الكتاب
    والسنة مقلداً رحمة العالمين محمداً عليه الصلاة والسلام ، على إخوة له اجتهدوا
    فنجحوا وبلغت شهرتهم و أثر إبداعهم الآفاق إصلاحاً و تربية ، فهل هو رقص
    الأطفال البريء أم الإيقاعات التي أفتى بجوازها عشرات علماء المسلمين حتى
    من أشد المذاهب تشدداً بل أفتى بعضهم بجواز الموسيقا كلها؟ حسناً سأفترض أن
    هذا الرقص حرام وأن هذه الموسيقا حرام ، ولا أدري إن كان في القناة أي حرام
    على الإطلاق غيرهما ، فهل هذا يبرر الهجوم الساحق واستخدام ألفاظ لا تليق
    بمدرس في صف ابتدائي عدا عن دكتور جامعي ، مثل ادعائه أننا نعلم اخواته
    الخنا! (ولا هجوم هنا ، إلا إذا بنات المسلمين لسن أخواته في الدين)
    والخنا هو البذيء من الكلام ، فأين السفالة في طيور الجنة يا ناس؟ أنا شخصياً
    لم أسمع سفالة على القناة حتى الآن. إضافة إلى قوله أنهم كالذي يشرب الخمر
    ويسميها بغير اسمها بالضبط وتماماً بتمام .. ربما يسعده جلد خالد مقداد
    ثمانين جلدة إذاً؟ نعم للأسف ، بسياط ألسنة إخوة له .. "في الله". من
    قال أن من يخالفك في مسألة فقهية يحق لك "سلخه" بهذا الشكل؟ عفوا يا
    إخوتي ، هل فعلاً هذا هو ما يتعلمه الدكتور في الجامعة؟ الحمد لله أنني هربت
    من دراسة الشريعة من أول فصل إذاً !! هناك فقرة في كلام الشيخ ، يتضح
    أنها تتكلم عن قنوات أخرى ، فلن أناقش فيها وسأدفع حسن الظن إلى آخر حدوده
    ( رغم قوله من أولها "طيور النار" فما بقي إذاً !! ) الطامة
    الكبرى هي أن يقول بعد ذلك بالحرف الواحد : عليكم أن تنسفوها ! مسكينة
    تلك التي سنذكرها لاحقاً والتي تتهم القناة بنشر الإرهاب وتقويض أمن الوطن في
    مقال آخر! هذا تحريض صريح من الشيخ على نسف القناة ، فأي شيخ هذا يا
    ترى؟ في الحقيقة كلامه الأخير هذا لا يحتاج إلى تعليق وإنما هو كلام واضح
    صريح يعطي التصريح لأي آدمي برفع قضية على هذا الرجل! إنه يدعو
    للنسف يا ناس! و يختم بالمسك مع إضافة الراء إليه فيقول : والله دخولها
    في البيوت حرام كأنما أدخلت شيطانا .. جزاك الله خير يا شيخ ما قصرت
    .. في ميزان حسناتك ان شاء الله!

    انتهينا من قطعة الكيك الكبيرة - للأسف - وأقول غفر الله للشيخ و سامحه
    و أصلح حالنا وحاله و فقهنا في ديننا خصوصا في مثل هذه المسائل .. اللهم
    أبعد عنا الجاهلية والتخلف والرجعية وباعد بين ديننا وبين ما يشوهه من
    العادات والتقاليد كما باعدت بين المشرق والمغرب .. والله إن أحبّ ما عليّ
    أن أسمع أن هذا الشيخ قد رجع في كلامه و أصلحه وإن بقي على موقفه ،
    فينصف القناة بما فيها من خير و يوجه لها نصيحة حول ما يراه حراماً من باب
    محبة إخوته..فهل يفعلها؟

    عودة للمقالات .. حقيقة هناك مقالات منصفة تمدح القناة وتثني عليها بما
    تستحقه و تستحق أكثر منه حقيقة ، وهي كثيرة ولله الحمد والشكر ، وبعضها
    يوجه نصائح خفيفة للقائمين على القناة ، والبعض يراسل القناة بما يريد قوله
    فهذا خيرهم إن شاء الله .. لسنا بصدد الحديث عن هؤلاء ، ولا نحن بصدد
    الحديث عن مقالين جديدين خرجا فجأة وكأنهما يترقبان ، بمجرد ظهور نشيد
    "لما نستشهد" فقاما بسرد الكلمات كاملة وادعاء أن هذا توجيه إديولوجي
    لعقل الأطفال غير مستساغ ، وأن قناااة طيوور الجنننة تحض على الإرهاب
    والتفجير والموت ، لمجرد أنها قالت "لما نستشهد بنروح الجنة" في أنشودة
    واحدة فقط من مئات المواد المعروضة على القناة ، ثم تحذر الأمهات من أن
    تكون هي وأبناؤها "حصب جهنم"..هذه المقالات من السخف لدرجة أن أي
    طفل لن يغير رأيه وأي كبير لن يغير التردد وأي عاقل لن يغير تفكيره عن القناة
    بسببها ، فسأكون منهم ولن أتفوه بأكثر من ذلك..أصلاً اعطيتهم قيمة
    بهالكلمتين.

    أزحف الآن نحو مقالين ، هما في الحقيقة ما يؤلمني قليلاً .. مقالين تحدثا
    بخير عن القناة ، ثم عرضا سلبيات - من باب النصح - نتفاجأ بها حقاً ،
    فلا هي موجودة ولا أحد مستاء منها ولا ولا ولا .. المقالين تحدثا عن نقطة
    اللغة واللهجة ، والمضحك أن أحدها انتقد إهمال الفصحى و سرد كمية لا بأس
    بها من أناشيد القناة بالفصحى قائلاً أن هذا قليل! أحبتي ، لا نستطيع غرس
    بذور الخير في القلوب إن كنا خارج الجسد .. الآن وقد غزت القناة القلوب
    بشهادتكم ، بإمكانها أن تبدأ بزرع البذور ، فكانت "وردتنا" أحدث أنشودة
    نالت الإعجاب و تكحلت بالإعراب ، ترى هل سعدتم؟ أبشركم أن القادم أروع
    بإذن الله .. لا تخافوا على القناة ، فهل أحرص من طيور "الجنة" على
    لغة أهل الجنة؟ أما من يقول أن فلانة من دولة خليجية منعت أبناءها من القناة
    لأنها باللهجة الشامية ، فلست أرى هذه إلا حالة شخصية معقدة بصراحة ..
    و حرام أن نقيس عليها. لكن ما يقتل القلب أسىً و ضحكاً ، أن يضرب المقال
    مثالاً على أنشودة بالفصحى انتشرت و تميزت ، فلم يجد سوى "يا
    طيبة"!!! إخوتي ، أرجوكم أخبروني ، أين الفصحى في "يا طيبة يا دوا
    العيانا اشتئنالك والهوى نادانا .. لما سار المركب نساني سارو والدمع ما
    جفاني أخدو ألبي مع جناني .. إلخ" !!! هذا أشد ما يؤلمني ، أن كل
    من يكتبون عن "عالمنا" نفاجأ بكلمة توضح بشكل مؤسف مدى جهلهم بأمور
    واضحة فيه..أصلح الله يميناً خطت ذلك المقال ، رغم تجربتي السابقة مع تلك
    اليمين أنها لا تعتذر ولا تقوم بتعديل أي خطأ فادح وفاضح حتى لو تم توضيحه
    لها ، و هذه مصيبة بحد ذاتها ، فأصلح الله تلك المصيبتين..آمين.

    أطلت كثيراً رغم اختصاري ، فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فالله يسامحني




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 2:23 pm